نأخذ بيد بعضنا البعض.. خطوة بخطوة لنصل إلى بر الآمان "الجنــــان"
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصائد في حب الرسول صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Book Lover
Admin
avatar

المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 05/07/2011

مُساهمةموضوع: قصائد في حب الرسول صلى الله عليه وسلم   الثلاثاء يوليو 05, 2011 4:25 am



رسولنا الكريم محمد عليه صلاة الله وسلامه عليه واله وصحله اجمعين، من منا نحن المسلمين لا يتعلق قلبه به، هذا النبي الصادق الأمين الذي أوصل رسالة الله عز وجل للمسلمين جميعاً، نذكر هنا في اخبار العاشقين جزء من قصائد العشق والمدح والرثاء التي تم نظمها في حب محمد عليه الصلاة والسلام.



قال شرف الدين البوصيري



أمَـدائِـحٌ لِـي فِيكَ أمْ تَسْبِيحُ
لـوْلاكَ ما غَفَرَ الذنوبَ iiمَدِيحُ
حُدِّثْتُ أنَّ مَدَائِحي فِي المصطفى
كـفَّـارَةٌ لِيَ وَالحَدِيثُ iiصَحِيحُ
أرْبِـحْ بِـمَنْ أهْدَى إليه ثَنَاءَهُ
إنَّ الـكـريـمَ لَرَابِحٌ iiمَرْبُوحُ
يـا نَفْسُ دُونَكِ مَدْح أحْمَدَ iiإنَّهُ
مِـسْـكٌ تَمَسَّكَ ريحُهُ iiوالرُّوحُ
وَنَصِيبُكِ الأوْفَى مِنَ الذِّكْرِ iiالذي
مـنـه العَبيرُ لِسَامِعِيهِ iiيَفوحُ
إنَّ الـنـبـيَّ محمداً مِنْ iiرَبِّه
كَـرَمـاً بـكلِّ فضيلةٍ مَمْنُوحُ
الـلَّـهُ فَـضَّـلَهُ وَرَجَّحَ iiقَدْرَهُ
فَـلْـيَـهْنِهِ التَّفْضيلُ iiوَالتَّرْجِيحُ
إنْ جاءَ بعْدَ المُرسلينَ iiفَفَضْلُهُ
مِـنْ بعدِه جاءَ المَسيحُ iiوَنُوحُ
جـاؤُوا بِـوَحْيهِمُ وَجاءَ بِوَحْيِهِ
فـكـأنَّـه بـين الكواكبِ يُوحُ



وقال البوصيري أيضاً



مُـحَـمَّـدُ سَـيِّدَ الكَوْنَيْنِ iiوالثَّقَلَيْنِ
والـفَـرِيقَيْنِ مِنْ عُرْبٍ ومِنْ iiعَجَمِ
نَـبِـيُّـنَـا الآمِـرُ النَّاهِي فلاَ iiأَحَدٌ
أبَّـرَّ فِـي قَـوْلِ لا مِـنْهُ وَلا نَعَمِ
هُـوَ الـحَبيبُ الذي تُرْجَى iiشَفَاعَتُهُ
لِـكـلِّ هَـوْلٍ مِنَ الأهوالِ iiمُقْتَحَمِ
دَعـا إلـى اللهِ فالمُسْتَمْسِكُونَ iiبِهِ
مُـسْـتَمْسِكُونَ بِحَبْلٍ غيرِ iiمُنْفَصِمِ
فـاقَ الـنَّبِيِّينَ في خَلْقٍ وفي iiخُلُقٍ
وَلَـمْ يُـدانُـوهُ فـي عِلْمٍ وَلا iiكَرَمِ
وَكـلُّـهُـمْ مِنْ رَسُولِ اللهِ iiمُلْتَمِسٌ
غَرْفاً مِنَ الْبَحْرِ أَوْ رَشْفاً مِنَ iiالدِّيَمِ
ووَاقِـفُـونَ لَـدَيْـهِ عـندَ iiحَدِّهِمِ
مِنْ نُقْطَة العِلْمِ أَوْ مِنْ شَكْلَةِ iiالحِكَمِ
فـهْـوَ الـذي تَمَّ معناهُ iiوصُورَتُه
ثـمَّ اصْـطَفَاهُ حَبيباً بارِىءُ iiالنَّسَمِ
مُـنَـزَّهٌ عَـنْ شَرِيكٍ في iiمحاسِنِهِ
فَـجَـوْهَرُ الحُسْنِ فيه غيرُ iiمُنْقَسِمِ
دَعْ مـا ادَّعَتْهُ النَّصارَى في iiنَبيِّهِمِ
وَاحْـكُمْ بما شْئْتَ مَدْحاً فيهِ iiواحْتَكِمِ
وانْسُبْ إلى ذانه ما شئْتَ مِنْ شَرَفٍ
وَانْسُبْ إلى قَدْرِهِ ما شِئْتَ منْ iiعِظَمِ
فـإنَّ فَـضْـلَ رسولِ الله ليسَ iiلهُ
حَـدُّ فـيُـعْـرِبَ عـنه ناطِقٌ iiبِفَمِ



يقول عمر الرافعي


لَـكَ الحَمدُ يا مَولايَ من كل iiوجهةٍ
جَـلائِـلُ إِنـعـامٍ كَـغَيثٍ إِذا اِنهَلّا
زَويـت الـدنا عَنّي وَأَبعَدت iiأهلَها
فَـلَـم تُبقِ لي منها جَليساً وَلا iiخِلّا
وَوَفّـقـتـني لِلخَيرِ من كلّ iiجانِبٍ
فَـقُـمـتُ بِهِ قَولاً وَقُمتُ بِهِ iiفِعلا
وَحـقّـقـتـني بِالحبّ حبّ iiمحمّدٍ
نَـبِـيٍّ خَـتَمت الأَنبِيا به iiوَالرُسلا
شُـغـلتُ بِهِ وَاللَه عن كلّ iiشاغِل
وَمـا زالَ شـغلي في محبّته iiشغلا
إِذا مَـرَّ بـي طيفُ الحَبيبِ iiيَزورُني
وَلـو حُـلـماً أَحيا وَأَهلكُ إن iiوَلّى
أُنـاجـيه وَالأَشواقُ ملءُ iiجوانِحي
لـطـلـعـتِهِ الغَرّا أَشدُّ لها الرَحلا
كـفـاهُ جـلالٌ زانَـهُ فـي iiجَمالِهِ
وَعن يوسفَ الصدّيق في حُسنِهِ جَلّا
فَـنـيـتُ بِـهِ حَيثُ الفَناءُ بِهِ البقا
وَمـن يَفنَ بِالمَحبوبِ يَحيا به فِعلا
فَـكَـيـفَ إِذا ضَـمَّ المحبّ حبيبَهُ
وَقد جمع المَولى بِنا الفَرعَ iiوَالأَصلا




وقال أحمد شوقي


مَـحَـبَّـةُ الـلَـهِ أَلقاها iiوَهَيبَتُهُ
عَـلـى اِبنِ آمِنَةٍ في كُلِّ iiمُصطَدَمِ
كَـأَنَّ وَجـهَكَ تَحتَ النَقعِ بَدرُ دُجىً
يُـضـيءُ مُـلـتَثِماً أَو غَيرَ iiمُلتَثِمِ
بَـدرٌ تَـطَـلَّـعَ فـي بَـدرٍ فَغُرَّتُهُ
كَـغُـرَّةِ الـنَصرِ تَجلو داجِيَ iiالظُلَمِ
ذُكِـرتَ بِـاليُتمِ في القُرآنِ iiتَكرِمَةً
وَقـيـمَةُ اللُؤلُؤِ المَكنونِ في اليُتُمِ
الـلَـهُ قَـسَّـمَ بَينَ الناسِ iiرِزقَهُمُ
وَأَنـتَ خُيِّرتَ في الأَرزاقِ iiوَالقِسَمِ
إِن قُلتَ في الأَمرِ لا أَو قُلتَ فيهِ نَعَم
فَـخـيـرَةُ اللَهِ في لا مِنكَ أَو iiنَعَمِ
أَخـوكَ عـيسى دَعا مَيتاً فَقامَ iiلَهُ
وَأَنـتَ أَحـيَـيتَ أَجيالاً مِنَ iiالزِمَمِ



قصيدة لسيدنا علي بن أبي طالب قالها بعد
وفاة الرسول الكريمأَ

مِـن بَـعـدِ تَـكـفـينِ النَبِيِّ iiوَدَفنِهِ
نَـعـيـشُ بِـآلاءٍ وَنَـجـنَحُ iiلِلسَلوى
رُزِئـنـا رَسـولَ الـلَهِ حَقّاً فَلَن iiنَرى
بِـذاكَ عَـديـلاً مـا حَيينا مِنَ iiالرَدى
وُكُـنـتَ لَـنا كَالحُصنِ مِن دونِ iiأَهلِهِ
لَـهُ مَـعـقَـلٌ حِرزٌ حَريزٌ مِن iiالعِدى
وَكُـنـا بِـهِ شُـمُّ الأُنـوفِ بِـنَـحوِهِ
عَـلـى مَـوضِعٍ لا يُستطاعُ وَلا iiيُرى
وَكُـنّـا بِـمَـرآكُم نَرى النورَ iiوَالهُدى
صَـبـاحَ مَـسـاءَ راحَ فينا أَو اِغتَدى
لَـقَـد غَـشِـيَـتـنا ظُلمَةٌ بِعدَ iiفَقدِكُم
نَـهـاراً وَقَـد زادَت عَلى ظُلمَةِ iiالدُجى
فَـيـا خَـيرَ مَن ضَمَّ الجَوانِحَ وَالحَشا
وَيـا خَـيـرَ مَيتٍ ضَمّهُ التُربُ iiوَالثَرى
كَـأَنَّ أُمـورَ الـنـاسِ بَـعدَكَ iiضُمِّنَت
سَـفـينَةُ مَوجٍ حينَ في البَحرِ قَد سَما
وَضـاقَ فَـضـاءُ الأَرضِ عَنّا iiبِرَحبِهِ
لَـفَـقـدِ رَسـولِ اللَهِ إِذ قيلَ قَد مَضى
فَـقَـد نَـزَلَـت بِـالمُسلِمينَ iiمُصيبَةٌ
كَصَدعِ الصَفا لا صَدعٍ لِلشَعبِ في الصَفا



وفي رثاء النبي صلى الله عليه وسلم قال كعب بن مالك الأنصاري


ألا انْعِي النّبيَّ إلى iiالعَالَمِينَا
جَـمِيعاً ولاَسِيَّما iiالمُسْلِمينا
ألا أنـعِـي النّبيَّ iiلأَصْحابِهِ
وأصْحَابِ أصْحَابِهِ iiالتَّابعينا
ألا أنعِي النّبيَّ إلى من هَدَى
مِنَ الجِنِّ ليلةَ إذْ iiتَسْمَعُونا
لِـفَـقْـدِ النّبيِّ إِمَامِ الهُدَى
وَفَـقْـدِ المَلاَئِكَةِ iiالمُنزَلِينا






تبارك الله ما احلى شمائله
حاز الجمال وما اغلى محياه


حبيبى يارسول الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://steps2heaven.up-your.com
 
قصائد في حب الرسول صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
خطوات إلى الجنان :: ~حبيب قلوبنا.. رسول الله~ :: رسائل مشتاق-
انتقل الى: